مشروع تطبيق نظام إدارة الأداء لتحسين فاعلية التنظيم الإداري لمراكز الدفاع المدني الميدانية والتكامل مع الأهداف الاستراتيجية للمديرية العامة للدفاع المدني


رقم المبادرة

389

إسم المبادرة

مشروع تطبيق نظام إدارة الأداء لتحسين فاعلية التنظيم الإداري لمراكز الدفاع المدني الميدانية والتكامل مع الأهداف الاستراتيجية للمديرية العامة للدفاع المدني

الهدف

تنمية الموارد البشرية وتحسين بيئة العمل

البرنامج

برنامج التحول الوطني

الجهات المشاركة أو المساندة داخل المديرية

الجهات المساندة ذات العلاقة الخارجية

مالك المبادرة

طلال محمد ظفر الجحدلي

المرحلة

الجهة المختصة

وصف المبادرة

العنصر البشري هو العامل الأساسي لنجاح أي نشاط وحتى يتم الحكم على كفاءة العنصر البشري لابد من وجود نظام لإدارة الأداء حيث يعتبر نظام إدارة الأداء من الأدوات الحديثة والمهمة التي توفر الموضوعية في تقييم الموظفين والعدل في قرارات الترقية ويمكن استخدام إدارة الأداء في حثهم على بذل أقصى الجهد والتفاني في أداء العمل, ويمكن تعريف إدارة الأداء أنه العملية المستمرة لتحديد مستوى الأداء الوظيفي المطلوب أدائه من الفرد وقياس هذا الأداء وتطويره والعمل على تحقيق التوافق بين أهداف العمل للفرد والأهداف التنظيمية وذلك بربط أهداف الموظف الخاصة بأهداف المنظمة ورسالتها, وبنا ء خطة استراتيجية فقط لا يضمن الاعتماد عليها وتطبيقها فالخطة تشتمل على رؤية ورسالة وهناك أهداف استراتيجية وأهداف عامة تهدف لتحقيق رسالة ورؤية المنظمة وتتدرج الخطة الاستراتيجية من اعلى المستويات الإدارية الى أدناها ويتم تحويلها الى أفعال ملموسة من قبل الموظفين في الوحدات الإدارية بما يتوافق مع الوصف الوظيفي وبناء على ذلك يتم تصميم نظام إدارة الأداء والذي يتكون من معايير القياس للنتائج والسلوكيات والخطط التنموية للموظف والوصف الوظيفي التي يجب أن تسهم في دعم تحقيق أهداف الخطة الاستراتيجية بحيث يكون هناك ارتباط بين الخطة الاستراتيجية وإدارة الأداء الذي يتكون من : 1. الوصف الوظيفي: مهام وواجبات ومسئوليات الوظيفة والمهارات والمؤهلات والمعارف والقدرات اللازمة توفرها في الموظف لإداء العمل. 2. النتائج: مخرجات واهداف العمل الفعلية التي حققها الفرد والقابلة للقياس. 3. السلوكيات: كيفية قيام الفرد بالإنجاز (الجدارة، المهارة، الولاء والانتماء) ومدى الالتزام بها. 4. الخطط التنموية: الخطط المتعلقة بتطوير معارف ومهارات وقدرات الأفراد من برامج تدريبية ومكافآت تحفيزية والتي يتم اعدادها بناء على التغذية الراجعة من نتائج القياس. ولتصميم نظام إدارة الأداء يتطلب تحديد وصف وظيفي وتحديد مخرجات العمل لهذه الوظيفة وفهم الجدارات السلوكيات اللازمة لتنفيذ هذه الوظيفة بالطريقة الصحيحة (الفاعلية) ووضع مقاييس للأداء والتغذية الراجعة من نتائج القياس في تصميم برامج تطوير الأداء. لذلك فأن تنفيذ نظام إدارة أداء لمراكز الدفاع المدني الميدانية التي تقدم خدمات الإطفاء والإنقاذ والاسعاف من أربع مراحل وهي: 1. تحديد الدور الوظيفي واعداد ميثاق الأداء. 2. وضع مقاييس للأداء (استمارة تقييم). 3. مراجعة الأداء (التغذية الراجعة لنتائج التقييم). 4. مسئوليات تطوير الأداء الوظيفي. المرحلة الأولى والثانية مقترح لها نماذج تم تصميمها وجاهزة للتطبيق أما المرحلة الثالثة والرابعه من تصميم نظام إدارة الأداء تتطلب توضيح قبل انجاز نظام إدارة الأداء فالمرحلة الثالثة تعتبر التغذية الراجعة لمخرجات نتائج تقويم الأداء والتي يجب مناقشتها مع الموظف والبحث معه للوصول الى أفضل الحلول لتطوير أدائه أما المرحلة الرابعة فهي تتمثل في مسئوليات المدراء في توفير بيئة عمل محفزة وتقدير لجهود العاملين وتقديم النصح والإرشاد لتطوير الأداء. أن تطبيق نظام إدارة الأداء يؤدي الى بناء ثقافة الأداء المرتفع والذي يعود بالفائدة على الموظف من حيث زيادة الدافعية نحو الأداء المتميز وتعزيز مشاعر تقدير الذات للموظف وزيادة وضوح المهام الوظيفية وزيادة معرفة الفرد بذاته ومساعدته على عملية التطوير الذاتي وزيادة التمسك بقيم المنظمة وأهدافها.

شاركنا برأيك