دراسة تعزيز قدرات المديرية العامة للدفاع المدني بالإمكانات المادية والبشرية (ترتبط بمبادرة وزارة الداخلية رقم [2.2.23] تعزيز قدرات القطاعات الأمنية بالإمكانات المادية والبشرية)


رقم المبادرة

36

إسم المبادرة

دراسة تعزيز قدرات المديرية العامة للدفاع المدني بالإمكانات المادية والبشرية (ترتبط بمبادرة وزارة الداخلية رقم [2.2.23] تعزيز قدرات القطاعات الأمنية بالإمكانات المادية والبشرية)

الهدف

تحسين خدمات الدفاع المدني للحجاج والمعتمرين

البرنامج

برنامج ضيوف الرحمن

الجهات المشاركة أو المساندة داخل المديرية

الإدارة العامة للحج والمواسم، الإدارة العامة للحماية المدنية، الإدارة العامة للتخطيط والتنظيم.

الجهات المساندة ذات العلاقة الخارجية

مالك المبادرة

المرحلة

مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الداخلية

وصف المبادرة

تستهدف رؤية 2030 رفع أعداد المعتمرين إلى مستويات قياسية وتخفيض حدة التباين في معدل قدومهم إلى المملكة بما يؤدي إلى توزيعهم بشكل شبه متساوي خلال موسم العمرة، وبالتالي فإن الضغط الذي تعاني منه الجهات الخدمية بشكل موسمي في بعض الأشهر سيتواصل طوال العام، الأمر الذي يجعل من فكرة الاعتماد على الدعم والإسناد من بقية مناطق المملكة غير مجدية. ولذا فإن هذه المبادرة تطرح فكرة تعزيز القدرات البشرية والمادية للمديرية العامة للدفاع المدني في منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة بشكل دائم ومستقر بدلا من الاعتماد على الإسناد والدعم من خارجهما. وتشمل المبادرة دراسة جدوى إنشاء المرافق التالية مع تقدير تكاليفها المالية وكذلك تصاميمها الهندسية لتكون بديلا عن الدعم البشري والآلي الموسمي القائم حاليا: إحداث مراكز دفاع مدني ميدانية ووحدات تدخل سريع (قوى بشرية ومادية).مجموعات إشراف وقائي ومجموعات إسناد ميدانية، فرق للتدخل في حوادث المواد الخطرة، مراكز سلامة ميدانية (لإصدار التصاريح)، مجموعات الكشف الميداني (للكشف الميداني على المنشآت) ، مراكز صيانة ميدانية ، قوة الحرم المكي الشريف و قوة الحرم النبوي الشريف، فرق بحث وإنقاذ مصنفة دوليا بمنطقتي مكة والمدينة (متوسط)، فرق إنقاذ متخصصة (الإنقاذ في المباني العالية – الإنقاذ في مجاري الصرف الصحي – الغوص – الجبال العالية) قطاع عام وخاص وثالث.، تأهيل وإحلال مراكز الدفاع المدني في منطقتي مكة والمدينة.، تقدير احتياج مديريتي الدفاع المدني بمنطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة من الوظائف (ضباط – أفراد – مدنيين) لسد العجز القائم في القوى البشرية."

شاركنا برأيك