تمكين المواطنين من التطوع في أعمال الدفاع المدني


74 - استقطاب أصحاب التخصصات المميزة كمتطوعين في أعمال الدفاع المدني

يوجد حاليا العديد من المتطوعين والفرق التطوعية من ذوي التخصصات المميزة كـ (الطب، الصيدلة والهندسة.........) لذا لابد من العمل على استقطاب المزيد من هذه الكفاءات والتخصصات الهامة ضمن متطوعي الدفاع المدني سواء أفراد أو فرق عليه فإن هذه المبادرة تهدف إلى زيادة استقطاب المتطوعين (أفراد أو فرق) من ذوي التخصصات المميزة، وزيادة أعدادهم إلى 300 متطوع بحلول عام 2023م وإلى 800 متطوع في عام 2030م.

تفاصيل

75 - التحفيز الفعال للمتطوعين

العمل على اعداد نظام حوافز مبني على مؤشرات اداء تضم قياس الاداء واقتراح محفزات جديدة عند تحديث لائحة المتطوعين لأعمال الدفاع المدني.

تفاصيل

76 - المساهمة في نشر ثقافة العمل التطوعي لدى المجتمع

تهدف المبادرة لزيادة وعي المجتمع ومؤسساته بأهمية العمل التطوعي في أعمال الدفاع المدني بمفهومه الشامل، وزيادة أعداد المتطوعين إلى 10 آلاف في عام 2020م ، و 25 ألف في عام 2030م، وذلك من خلال آلية عمل معتمدة تشارك فيها كافة مديريات الدفاع بالمناطق وإداراتها.

تفاصيل

77 - تحقيق الشراكات الاستراتيجية في مجال التطوع مع الجهات ذات العلاقة

تحقيق الشراكات الاستراتيجية من خلال التنسيق والتواصل أو من خلال توقيع مذكرات تفاهم مع عدد من الجهات الحكومية والأهلية المحلية سواء على مستوى المديرية العامة أو مديريات الدفاع المدني بالمناطق، وكذلك تحقيق هذه الشراكات على المستوى الإقليمي والدولي.

تفاصيل

78 - تهيئة وتجهيز مقرات العمل التطوعي:

تهيئة مقرات العمل التطوعي لاستقبال المتطوعين بما يمكنهم من الوصول لوجهة محددة ومزأولة مهامهم بكل يسر وسهولة وعدم التشتت عند استدعائهم في حالات الطوارئ، وكذلك تحفيز المتطوعين للانتظام والمشاركة في مواجهة الحوادث اليومية ومساندة جهود المديرية العامة للدفاع المدني وعقد ورش العمل والاجتماعات للمتطوعين.

تفاصيل

79 - التشغيل الجزئي للمراكز الميدانية من قبل المتطوعين

هي مبادرة لتفعيل دور متطوعي الدفاع المدني بالمشاركة في التشغيل الجزئي لبعض مراكز الدفاع المدني الميدانية بمنطقة جازان والمنطقة الشرقية (محافظة الاحساء) كمرحلة أولى مدتها ستة أشهر.

تفاصيل

235 - مراكز إطفاء الحرائق الريفية

يمكن وصف مشروع مبادرة إنشاء مراكز إطفاء الحرائق الريفية (التشغيل التطوعي) بأنه: إنشاء وتشغيل مراكز إطفاء للتعامل مع الحرائق الريفية (غابات وحشائش وما في حكمها) في مناطق الغابات(مكة المكرمة، والباحة، وعسير، وجازان) عن طريق وزارة البيئة والمياه والزراعة بحكم مسئوليتها عن الغطاء النباتي في المملكة واختصاصها بالإشراف على صندوق البيئة، لتتولى بذلك إنشاء المراكز وفق مواصفات الدفاع المدني، وصيانتها وإيصال الخدمات لها، في حين تقوم المديرية العامة للدفاع المدني بمشاركة وزارة البيئة والمياه والزراعة في تقديم مواصفات فنية للمعدات والتجهيزات الفنية اللازمة لمواجهة حرائق الغابات وتقديم الدعم التدريبي والاستشاري، ليتم تشغيله بواسطة فرق تطوعية مسجلة لدى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بعد اجتياز الدورات التأهيلية والمهارية، وتتولى حراسة المراكز الإدارة العامة للمجاهدين التابعة لوزارة الداخلية، ويمكن الاستفادة من المراكز كمنطلق للقوات الخاصة للأمن البيئي ومراقبي الغابات وموظفي الحياة الفطرية ( تم حصر 17 من الفوائد المتوقعة للمبادرة في الشرائح التالية)

تفاصيل

367 - المنصة الوطنية للخدمات التطوعية/ خدمة(مساعدة- help )

هي منصة وطنية للخدمات التطوعية تقدم خدمة تفاعلية الكترونية مجتمعية شاملة تشمل مساعدة الدفاع المدني والقطاعات الأمنية الميدانية وكذلك طلب الخدمة من المواطنين والمقيمين ، وهذه المنصة مخصصة لطلب العون والمساعدة من المتطوعين للإبلاغ عن أي حادث (حريق , إنقاذ, احتجاز، أو تائه في البر... الخ) أو حتى عطل فني كخدمة مجتمعية تحت مسمى (مساعدة- help ) تعمل من خلال تطبيق الكتروني على الاجهزة الذكية لتحديد الموقع الجغرافي لمرسل البلاغ والموقع المتطوع القريب من الموقع بحيث يتم إرسال الإحداثي للموقع الخاص به مع تحديد نوع البلاغ والخدمة وهذا التطبيق مماثل لتطبيق أوبر في آلية طريقة التنفيذ تهدف إلى الاستجابة السريعة للطوارئ بأساليب إلكترونية حديثة بين الطرفين . والجهات المستفيدة من تطبيق خدمة :(مساعدة -help ) وهم على النحو التالي : 1-القطاعات الأمنية والهلال الأحمر يستفيدون من المتطوعين كمساندين وقت الحاجة لهم. 2- الجمهور من كافة شرائح المجتمع بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة عند تحميل هذا التطبيق. 3- الأفراد المتطوعين أو الفرق والمجموعات التطوعية بالمملكة من خلال اشتراكهم في هذا التطبيق وتحديد نوع الخدمة المقدمة منهم دون مقابل فأنه يحتسب ساعات تطوع لهم في الأعمال التطوعية بعد تقديم خدمة المساعدة إلكترونيا ويتم تحديث بياناتهم بشكل دوري من قبل جهاتهم. وتهدف هذه المنصة إلى انضمام أكبر قدر ممكن من الأفراد المتطوعين أو الفرق والمجموعات التطوعية بالمملكة من خلال اشتراكهم في هذا التطبيق أو بعقد اتفاقيات وشراكات تعاونية بين القطاع الحكومي مثل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وغيرها أو الجهات الخاصة مع وزارة الداخلية كمساندين للقطاعات الأمنية أو لخدمة افراد المجتمع وقت الحاجة من قبل المتطوعين بعد تلقيهم التدريب اللازم عليها واشتراكهم في هذا التطبيق حسب نوع الخدمة التي تقدم منهم للجميع وذلك تحت إدارة مركز القيادة والسيطرة الأمني. وهذا المنصة تساهم في تعزيز ثقافة التطوع كأحد أهداف رؤية المملكة 2030، وهو جانب العمل التطوعي لرفع نسبة عدد المتطوعين من ( 11) ألف إلى مليون متطوع قبل نهاية عام 2030. وتنطلق تجربة العمل التطوعي في المملكة، من إدراك عميق وإيمان من الحكومة الرشيدة بأهمية العمل التطوعي ودوره في بناء المستقبل، حيث وفرت له مناخا إيجابيا ساعد على نموه، كما أن له مكانته الخاصة في خطط التنمية فالأعمالُ التطوعيّة تُعتبر من أحد المصادر المُهمّة للخير؛ لأنّها تُساهمُ في عكسِ صورةٍ إيجابيّة عن المجتمع المسلم وتوضحُ مدى ازدهاره، وانتشار الأخلاق الحميدة بين أفراده؛ لذلك يعدُّ العمل التطوعيّ ظاهرةً إيجابيّةً، ونشاطا إنسانيّا مُهمّا، ومن أحد أهمّ المظاهر الاجتماعيّة السّليمة؛ فهو سّلوكٌ حضاريّ يُساهمُ في تعزيزِ قيم التعاون بين سُكّان المُجتمع الواحد ولتحسين المشهد الحضري في المدن السعودية بالإضافة إلى تنفيذ برنامج التحول الوطني، الذي بنيت عليه الخطة الاستراتيجية للمديرية العامة للدفاع المدني لتحديد رؤيتها بهذا المجال والمبادرات والمؤشرات ومقاييس الأداء التي ستسهم في تحقيق هذه الرؤية ومن ذلك فكرة تطبيق خدمة « مساعدة» على الأجهزة الذكية، ويسهل هذا التطبيق لمستخدميه آلية التواصل السريع بين الأشخاص المتطوعين مع غرفة طوارئ الدفاع المدني والقطاعات الأمنية والهلال الأحمر في عملية مساندهم وقت الكوارث أو الحوادث أو الأمطار الغزيرة ..إلخ بالإضافة لخدمة المحتاجين من المواطنين والمقيمين في مكان الحادث بأسرع وقت ممكن وإن هذه الخدمة ستسهم في زيادة الاتصال والتواصل السريع بين الدفاع المدني والمتطوعين وبين المتطوعين وافراد المجتمع المحتاجين للخدمة لتعزيز مبدأ السلامة وحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة.

تفاصيل